منتدى مدرسة عزبــة زاويــة بلــتان
أهلا بك زائرنا الكريم

منتدى مدرسة عزبــة زاويــة بلــتان

اجتماعي - دينى - تعليمى
 
التسجيلالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءدخول
ادارة المنتدى تهنئ الناجحين من طلاب وطالبات المدرسه ونتمنى التفوق الدراسى والعلمى للجميع للنهوض ببلدنا الغالى
أوائل الصف الثالث الاعدادى الأول (حازم ماجد حدجاج ) الثانى (مصطفى عبدالعليم) الثالث (ابراهيم عبدالرازق) الف مبروك ونتمنى التوفيق للجميع

شاطر | 
 

 مراجعة ليلة الامتحان للغة العربية المرحلة الأولى2011

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ دسوقى
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 978
تاريخ التسجيل : 03/07/2010
العمر : 36
الموقع : منتدى المدرسة
العمل/الترفيه : برامج الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: مراجعة ليلة الامتحان للغة العربية المرحلة الأولى2011   السبت 04 يونيو 2011, 2:37 am




المرحله الاولى من التعليم الثانوى
اللغة العربية مرحلة اولى 2ث





مراجعة ليلة الامتحان للغة العربية المرحلة الأولى
مراجعة ليلة الامتحان للغة العربية المرحلة الأولى
اختيـــــــار الصـــــــــديق
مفـــردات : لابـــن المقفع
غاية : هدف ونهاية ج) غايات- تشبثك : تمسكك χ تفريطك - مؤاخاة : مصاحبة : توطين : حمل وتعويد χ تخيير- سبيل : طريق ج سبل وأسبلة - قطيعة : هجر المملوك : العبد χ الحر (ج) مماليك - تعتقه : تحرره χ تستعبده - عرضك : شرفك (ج) أعراض - مروءتك : إنسانيتك - أخدانه : أصحابه : م خدن- عثر : وجد وعرف واطلع - معذرا : لك عذر χ ملوم: الملال : السأم والضيق χ اللهفة والشوق - مقارته : البقاء معه والاطمئنان إليه- تصبرت : تحملت χجزعت- النقيصة : الخصلة الدنيئة (ج) نقائص χ الفضيلة - الاتئاد : التأنى والتمهل χ العجلة والتسرع : التثبت : التأنى والتمهل والتحقق من الأمر - فقيها :عالم χ جاهل - مراء : منافق : حريص : بخيل (ج) حرصاء وحراص χ كريم - حر: يملك رأية . ( أصيل )- جاهل : أحمق (ج) جهلاء وجهال وجهلة χ عاقل وحكيم- مشنوع : مشهور بالفساد والقبح : أهل : جدير- فضول : زيادة : مفضل χ نقص - يتهم : يشك فية χ يوثق به - اللسان : الكلام : (ج) ألسنة وألسن - تجلب : تكسب وتأتى بـ - شانع : فاضح χساتر- انقباضك : انعزالك وابتعادك χ اختلاطك و انتشارك -انبساطك : انتشارك وتساهلك-أضر : أسوأ χ أنفع - بغض : كره χ محبة - أعيتك : أعجزتك χ أراحتك - جرائره : جناياته : م. جريرة :شانك : عابك χ زانك -المعايب : العيوب م. معابة - يرفع : ينشر ويذيع تنمى : تنتشر χ تنحصر- المعاذير : الحجج م. معذرة
الألوان البيانية
( تشبثك فى مؤاخاة ) (س.م) للتجسيم. صور الصداقة بحبل نتشبس به وتوحى بقوة العلاقة بين الأصدقاء
( توطين نفسك ) (س.م) للتشخيص. صور النفس بإنسان يحمل
( قطيعة أخيك ) (س.م) للتجسيم.صور الصداقة بحبل يقطع .وتوحى بالتنفير من القطيعة بين الأصدقاء
( ليس كالمملوك – ليس كالمرأة )( تشبيه منفى) للصديق بالمملوك مرة وبالمرأة مرة أخرى للتوضيح .
ولميوفق الكاتب فى هذا التشبيه لأنه جعل علاقة الصديق بصديقه أقوى من علاقة الرجل بزوجته وذلك يتنافى مع التقاليد وروح الإسلام التى تُعلى من العلاقة الزوجية وتجعلها علاقة مقدسة وتصفها بالميثاق الغليظ .
( لكنه عرضك ومروءتك) ( تشبيهان) للصديق بالعرض والمروءة للتوضيح . وتوحى بقوة العلاقة بين الأصدقاء .
( عثر الناس على أنك قطعت رجلاً ) (س.م) للتجسيم. صور القطيعة بشىء مادى يُعثر عليه . وتوحى بالتنفير من القطيعة .
( نزل ذلك عند اكثرهم بمنزلة الخيانة )( تشبيه ) للقطيعة بالخيانة فى المنزلة للتوضيح . وتوحى بالتنفير من القطيعة .
(إخوان الدين- إخوان الدنيا)(س. م)للتشخيص صورالدين والدنيا بأشخاص لها إخوان
( الصداقة تجلب العداوة )( س.م ) للتجسيم. صور الصداقة بشىء مادى يجلب .
( أعيتك جرائره )( س.م) للتجسيم . صور الجرائر بحمل يعجز الإنسان عن حمله .
( يرفع عيبك) (س.م) للتجسيم. صور العيب ببناء يُرفع
( ينشر عذرك ) (س.م) . للتجسيم صور العذر بثوب ينشر
المحسنات البديعية
( مؤخاة من تؤاخى , مواصلة من تواصل )، ( الاتئاد الاتئاد، الاتئاد الاتئاد) إزدواج يعطى جرسا موسيقيا .
( مواصلة , قطيعة )،( مملوك وتعتقه )، ( الدين – الدنيا ) ، ( الصدق – الكذب ) ، ( صداقة – عداوة ) ( انقباضك , انبساطك)،(الأصدقاء , الأعداء )( واصلت, قطعته ) طباق يوضح المعنى ويبرزه بالتضاد.
( تنمى , لا تنمى ) طباق سلب يوضح المعنى ويبرزه بالتضاد.
( إخوانه , أخدانه )، ( الدين – الدنيا ) (الصديق – الصدق ) جناس ناقص يعطى جرسا موسيقيا يطرب الأذن.والعطف بين إخوانه وأخدانه للتنويع وليس للترتيب.
( المعايب تنمى , والمعاذير لا تنمى )، ( يرفع عيبك , لا ينشر عذرك ) مقابلة توضح المعنى وسجع يعطى جرسا موسيقيا .
الأساليب الإنشائية
( اجعل )،( الاتئاد الاتئاد , التثبت التثبت ) ،(فليكن ) ( اعلم) أمر للنصح والإرشاد
( كيف إذا ظهر ... ) استفهام للتعجب
* وباقى الأساليب خبرية للتقرير والتنفير من قطيعة الصديق والتحذير من أصدقاء السوء والنصح.
*من أساليب القصر
القصر بـ (إنما) فى ( إنما مروءة الرجل ) ( إنما هو , إنما سمى )
( ظهر لك منه ما تكره ) أسلوب قصر بتقديم شبة الجملة (لك) على الفاعل(ما) للتوكيد والتخصص .

من أساليب التوكيد
( ليس بجاهل ) مؤكد بحرف الجر الزائد
( إن الجاهل – إن الكذاب – إن الشرير – إن المشنوع ) ( إن المعايب تنمى ) أسلوب مؤكد بإن وفيه تعليل لما قبله
* من الإطناب
( الاتئاد الاتئاد , التثبت التثبت ). (العيب – النقيصة ) إطناب بالترادف . للتوكيد
( إن كنت معذرا) (إن ظهر لك منه 0000) إطناب بالاحتراس
تعليقات
*أفضاله على الأدب العربى :-
1- هو أول من أدخل الحكمة الفارسية والهندية والمنطق وعلم الآخلاق إلى الأدب العربى .
2- هو أول من ترجم وألف ورفع النثر إلى أعلى منزلة
* أسلوبه
يعرف أسلوبه بالسهل الممتنع لأن أفكاره مرتبة وألفاظه سهلة فصيحة منتقاه قوية الدلالة على المعانى وكان يبتعد عن الألفاظ الغربية والمعانى المبتذلة .
س. ما المقصود بالسهل الممتنع ؟
- يقصد بالسهل : سهولة الألفاظ وبعدها عن الغريب وحسن اختيار الكلمات الموحية ووضوح الأفكار وعدم التقيد بقيود السجع وقلة الصور والمحسنات .
ويقصد بالممتنع : القدرة على تركيز المعنى وانتقاء اللفظ الملائم.
س. لماذا يعتبر النص من الأدب الاجتماعى ؟
لأنه يتناول قضية اجتماعية تهم جميع الناس وهى العلاقة بين الأصدقاء وحقوق الصديق .
س. أدب ابن المقفع ببرز شخصيتة وأخلاقه .وضح ذلك.
تظهر شخصية ابن المقفع فى أدبه فهو اجتماعى مثقف وهو حسن الخلق محب للصديق
خصائص أسلوب ابن المقفع
1- التعبير عن الفكرة دون تعقيد وتوضيح المعنى من غير تكلف.
2- الإيجاز فكل جملة تؤدى معنى لايتكرر ولا يعود إليه .
3- يعرف أسلوبه بالسهل الممتنع .
4- التنوع فى الأساليب بين الخبر والإنشاء .
5- يعتمد على التشبيهات التوضيحية التى توضح الفكرة ولا تثير الانفعال
6- وظيفة النثر عنده إدراك المعنى وتوصيل الفكرة دون اللجوء الى زخرفة لفظية أو صور بيانية.
7- اتباع طريقة الترسل بالتحرر من قيود السجع والصنعة 0
8- تمثل كتابته التقاء الثقافة العربية بالثقافة الفارسية 0
س. ماذا تعنى البلاغة الترسليةعند ابن المقفع؟
هى حسن الإفهام وإيصال المعنى دون إثقال الكلام بالمحسنات البديعية والصور البلاغية .و هى التى إذا سمعها الجاهل ظن أنه يحسن مثلها .

فــــى تربيـــة الأبنــــاء
المفـــــردات :-
مرباه : تربيتة,العسف : العنف والظلم χ اللين , القهر: الإرغام والغلبة χالتخيير , حمله : دفعة وأجبره χخيره , الخبث : الفساد , التظاهر بغير مافى ضميرة : النفاق χ الصدق , المكر والخديعة: النفاق χ الصدق ، انبساط :امتداد χانقباض , القهر عليه : الضرب الذى يقهره عادة : كل ما يعتاد علية (ج) عادات , عاد ،خلق : حالة نفسية ثابتة تصدر عنها الأفعال (ج): أخلاق , فسدت :اختلت χ صلحت ,معانى الإنسانية : الصفات المميزة للإنسان χ البهيمية , الاجتماع :التجمع التمدن ’ التحضر والتقدم χ التخلف والتأخير, الحمية : الأنفة والعزة χ الذل والخضوع , المدافعة : الدفاع , عيالا: معتمدا على غيره وعالة χ عصاميا ومستقلا , كسلت : تثاقلت وفترت χ نشطت, الفضائل: مفضيلة وهى الدرجة العالية من الخلق χ الرذائل: الجميل : الحسن (ج): جملاء : ينبغى : يحسن : الوالد : الأب : ولد ه : ابنه : متعلمه : تلميذه : يستبدا: يقسوا ويشتدا χ يترفقا ويعفوا : التأديب: التهذيب والتربية
الصــورالبيــانية :

1- (حمله على الكذب ): (س. م) صور العنف بإنسان يدفع إلى الكذب للتشخيص وتوحى بأضرار العنف والتنفير منه.
2- (التظاهر بغياب مافى ضميره): كناية عن النفاق وتوحى بأضرار العنف والتنفير منه.
3- (علمه المكر): (س.م)صور العنف بإنسان معلم للتشخيص وتوحى بأضرار العنف والتنفير منه.
4- (انبساط الأيدى بالقهر): كناية عن الضرب وتوحى بأضرار العنف والتنفير منه.
5- (فسدت معانى الإنسانية ): (س. م) صور المعانى بطعام يفسد للتجسيم وتوحى بأضرار العنف والتنفير منه.

المحسنات البديعية :-

1- التظاهر وضميرة : طباق يوضح المعنى
2- الدفاع عن نفسة صار عيالاً على غيرة : طباق يوضح المعنى ويبرزه بالتضاد.
3- المتعلم فى متعلمة – الوالد فى ولدة : ازدواج وسجع ويعطى جرساً موسيقيا ويحرك الزهن

من الإطنـــاب :-

(الترادف): بين(المكر & الخديعة & التظاهر بغير ما فى ضميره) ( الفضائل & الخلق الجميل ) للتوكيد
(التفصيل بعد الإجمال): بين(وهو التظاهر بغير ما فى ضميره) ( وهى الحمية والمدافعة عن نفسه) للتوضيح .



تعليقات على النص :-


1- جمع المتعلمين : أفادوا العموم والشمول
2- عطف القهر على العزف لانة نتيجة
3- خوفاً من أنبساط الأيدى : تعليل لما قبلة
4- ( المكر والخديعة ) – ( عادة وخلق ) – ( الفضائل والخلق ) – ( إطناب بالترادف للتوكيد )
5- عطف التميز على الا جتماع : لأنة نتيجة لة
6- وصف الخلق بالجميل بين نوع الخلق لأن الخلق عام والوصف يخصص
7- فينبغى : أفضل من يجب لأنها توحى باللين وذلك يتناسب مع دعوة الكاتب لنبذ العنف
8 – الإضافة فى متعلمة وولدة : يدل على قوة العلاقة بين المعلم وتلميذة والوالد وولدة
9- لم يوفق ابن خلدون فى قولة بل وكسلت لأنة لايجوز الجمع بين حرفين للعطف
( بل – الواو ).





خصائص أسلوب ابن خلدون:-

(1) عباراته سهلة مشرقة بعيدة عن الغموض. (2) تمتاز الأفكار بالدقة والعمق والاستقصاءوسوق الأدلة المقنعة . (3) قلة الخيال والمحسنات البديعية . (4) – أسلوبه علمى متأدب (5)- الزهد فى الصور و المحسنات البديعية . (6)- يميل إلى الأطناب والترادف

ليست اللغة العربية لغة أدب فقط وإنما هى لغة علم أيضا:-

أثبت هذا النص أن اللغة العربية لغة علم وأدب لأنه عبر فى هذا النص عن قضية علمية فى مجال الاجتماع وعبر عن هذه القضية بالأسلوب العلمى المتأدب وعرض القضية بأسلوب سلس وعبارة سهلة بعيدة عن التكلف والمبالغة وبذلك أثبت أن اللغة العربية لغة علم تستطيع التعبير عن الحقائق العلمية والنظريات التربوية كما أنها لغة أدب .

تشير العبارة إلى قضية تربوية ، وضحها مبينا أثرها فى الفرد والمجتمع:-

هى أضرار الضرب والقسوة على التلاميذ والأبناء ، ويترتب على العنف والقسوة فساد الفرد فينشأ كذابا منافقا معتمدا على غيره وتتثاقل نفسه عن اكتساب الفضائل والأخلاق الجميلة ، ويترتب على فساد الفرد فساد المجتمع المجتمع والقضاء على القيم والمبادئ الإنسانية 0

قلت الصور الخيالية والمحسنات البديعية ، فى هذا النص :-

لأن هدفه الإقناع العقلى بالآراء والأفكار فهو يخاطب عقل وفكر القارئ حتى يقتنع بهذه الأفكار بعيدا عن الانفعالات والعواطف والإثارة.

العاطفة المسيطرة على الكتاب :-

هى مزيج من كراهية العف والقسوة مع حب الطلاب والعطف عليهم

سبق علماء عصره :-

1- بأفكاره الجديدة ، 2 - ابتكاره لعلمالاجتماع ، 3- نظريته فى التربية 0

ملامح شخصية ابن خلدون:-
1- مفكر وخبير بأصول التربية والاجتماع . 2- واسع الثقافة والمعرفة .
* أشهر كتب ابن خلدون هو كتاب ( العبر و ديوان المبتدأ و الخبر فى تاريخ العرب و العجم والبربر ) وترجع أهميته إلى أن مقدمة هذا الكتاب اشتملت على أصول علم الاجتماع الذى ابتكره اب خلدون



المقامة الحلوانية

المفـــردات :-
قفلت :رجعت وأبت χ رحلت وذهبت - نزلت: حللت ودخلت -حلوان : مدينة جنوب بغداد-غلامى : خادمى (ج) غلمان- بدنى : جسمى ج أبدان - حجاما : حلاقا - نستعمله : يعمل عندنا - الرقعة : المساحة و القطعة من الأرض (ج) رُقع ورقاع - البقعة :المكان (ج) بُقع وبِقاع -حديد : حاد وقاطع χثلم ونابى : الموسى : شفرة الحلاقة (ج) مِواس وأمواس وموسيات - الماء : (ج) مياه و أمواه - الهواء : (ج) أهوية - قليل الفضول : قليل الكلام ولا يتدخل فيما لا يعنيه χ ثرثار-خفيف اليد : ماهر ومُجيد - مليا : وقتا طويلا χ بُرهة وهنيهة : بطيا : بطيئا χ مسرعا : رسمت : وصفت و حددت : السمت : الطريق الواضح (ج) سموت وأسمات : قوامه : نظامه وعماده :أثرى : خلفى : عمد : قصد و اتجه : لطخ : لوث χ نظف وطهّر : جبينى : جانبى الجبهة ج جُبُن وأجبنة وأجبُن : فجعل : بدأ وأحذ : يدلكنى : يضغطنى : يكد : يرهق ويتعب χ يريح : يغمزنى : يعصرنى ويضغطنى - يهد : يحطم ويكسر ويضعضع - الأوصال : المفاصل وهى ملتقى العظام موصل- يرش : ينشر : البزاق : اللعاب والبصاق : يرسله : يصبه ويفيضه - مالبث : لم يتأخر : حيا : لطم وضرب : أخدع : عرق على جانب العنق (ج) أخادع- مضمومة : قبضة - قعقعت : جعلت أسنانه تصدر صوتا : أنيابه : أسنانه مناب -لكع : لئيم وأحمق -عطف : مال وهجم- مجموعة : المراد لكمة - هتكت : مزقت- حجابه : المراد شرفه (ج): حُجُب : تلاكما : ضرب كل منهم الآخر - عييا : تعبا χ استراحا ونشطا - تحاكما : طلبا من يحكم بينهما - الحمامى : صاحب الحمام - إئتونى : أحضروا لى- تجشم : تحمل - أبيت : رفضت χ قبلت ورضيت : عافاك الله : حفظك وأعطاك العافية- طاف : دار وجال - البيت العتيق : الكعبة (ج) عتيق: عُتُق وعِتاق وعتقاء χ الجديد - فضولى : ثرثار و المراد كذاب - الخصمين :المتنازعين م خَصم (ج): خصوم χ الحليفين- المنافسة : المسابقة والمباراة - تسل : اصبروتسامح - خطره : قدره وقيمته (ج) أخطار - حر: لهيب - سقره : جهنم - هب : افرض : التيس : ذكر الماعز إذا مر عليه عام (ج) تيوس وأتياس وتيسة وأتيس : وجلا : فزعا وخائفا χ مطمئنا - انسللت : خرجت فى خفية -عجلا : مسرعا 0

الصـــورالبيـــانية :-

- ( حجاما نستعملة ): (س. م) للتوضيح صور الحجام بآلة تستعمل وتوحى بالسخرية. - (خفيف اليد ) كناية عن صفة المهارة واتقان الحلاقة.
- ( حيا أخدع الثانى ): (س. م) للتشخيص صور الأخدع بإنسان يتلقى التحية أو صوراللطمة بالتحية 0
- ( قعقعت أنيابه ) كناية عن قوة الضربة
- ( هتكت حجابه ) كناية عن القوة ويجوز أن تكون( س . م) للتجسيم حيث صور الشرف بثوب يتمزق 0
- ( رأسى ..... صحبنى ) (س . م) للتشخيص صور الرأس إنسانا يصاحب 0
- ( التيس ) : (س.ص): للتوضيح صور بن هشام بالتيس وحذف المشبه وصرح بالمشبه به وتوحى بالسخرية الاحتقار0
الطبـــاق بيــــن :-
* (خرج , عاد ) , ( خرج , دخل ) , ( شئت , أبيت ) يوضح المعنى ويبرزة بالتضاد.
* الجناس الناقص بين:-
* ( حمام . حجام ) , ( الرقعة , البقعة ) , ( رسمت , السمت ) , ( يغسله , يرسله ) , ( يكد , يهد ) , ( تلاكما , تحاكما ) , ( أتيت , أبيت ) , ( خطره , سقره ) , ( خجلا, وجلا, عجلا ) يعطى جرسا موسيقيا يطرب الأذن.
* السجع بين:- الفواصل مثل قفل , نزل ) , ( طويلا, قليلا ),( ندخله , نستعمله ) , ( الرقعة , البقعة ) , ( الهواء، الماء ) ( مليا , بطيا ),( رسمت , السمت ),( يغسله , يرسله ),( جبينه , طينه) , ( حاملة , مفاصلة ) ( لأسأله , أم له) , ( أتيت , أبيت ) , (قال لى , اسكت يا فضولى) , ( خطره , سقره ) (الطريق , العتيق ) . يعطى جرسا موسيقيا يطرب الأذن
* الازذواج بين العبارات مثل
- (خفيف اليد – حديد الموسى – نظيف الثياب – قليل الفضول)
- (يدلكنى دلكا _- يغمزنى غمزا _- يصفر صفيرا ) يعطى جرسا موسيقيا يطرب الأذن
الأساليب والمعانى

- (اختر) أمر حقيقى لأنه من سيد لخادمه( ويجوز الالتماس)
- (ليكن) أمر للتمنى - (مالك ولهذا الرأس) استفهام للتعجب والاستنكار والتوبيخ
- (يا لكع) نداء للتحقير والتوبيخ
- (ائتونى) أمر للالتماس –? (ألك هذا الرأس) استفهام حقيقى
- (تجشم) أمر للنصح والإرشاد - ? (يا رجل) نداء للتنبيه
- (قل) أمر للنصح والإرشاد - ? (لا تقل – لاتشهد) نهى للتحذير والنصح -
- (لأيهما) استفهامحقيقى -?- (عافاك الله) خبرى لفظا إنشائى معنى للدعاء
- (اسكت) أمر للتهديد ولإظهار الضيق والتوبيخ -(يا فضولي) نداء للذم والتوبيخ
- ? (يا هذا) نداء للتنبيه - ? -(إلى كم هذه المنافسة) استفهام للتعجب والاستنكار والتوبيخ -?- (تسل) أمر للنصح والإرشاد – ? (هب) أمر للنصح والإرشاد
- (إلى لعنة الله وحر سقره) خبرى لفظا إنشائى معنى للدعاء

من أساليب التوكيد :-

- (قداتسخ) – (قد صحبنى) مؤكد بقد "
- (لأنى لطخت - لأنى دلكت ) مؤكد بأن وفيه تعليل لما قبله
- (الإطناب بالترادف) مثل 0 (يدلكنى دلكا – يغمزنى غمزا) و(حقى – ملكى – فى يدى) (دلكت حامله – غمزت مفاصله) (لا تقل غير الصدق – لا تشهد بغير الحق)

تعليقات على النص :-

* سميت المقامة الحلوانية نسبة إلى حلوان جنوب بغداد
* مفهوم المقامة : فى اللغة تعنى المجلس أاو الجماعة من الناس
فى الأدب هى قصة تلقى فى مجلس أاو جماعة من الناس

أسباب ظهور ( نشأه ) المقامات :

1- انتشار الكدية و التكسب بالأدب
2- التائثر بالادب الفارس التناقص بين الأدباء لإظهار المقدرة الأدبية

خصائص أسلوب المقامة:

1- كثرة الأشعار -2- التزام السجع و الإكثار من المحسنات البديعية
3- الميل الى الجانب الوعظى - 4- كثرة الأغاز و الأحاجى
5- اختلاف الآداء الغوى بين الرقة و العزبة و الخشونة و التعقيد أحياناً
6- يغلب على أسلوبها طابع المرح والفكاهة

الذى التزمتة المقامة فى لغتها و فى موضوعها:

- التزمة فى اللغة الإكثار من المحسنات البديعية و اختلاف الآداء اللغوى بين الرقة و العذوبة و القوة و الغموض و التعقيد أحيانأ و التزمت فى الموضوع قصة تنتهى بحكمة أو موعظة أو فكاهة

الحياة التى صورتها المقامه الحلوانية:

هى صورة من الحياة الاجتماعية فى القرن الرابع الهجرى وهى حياة العمال داخل الحمام
* المقامة نواة للقصة فى الأدب العربى لأنها تتوافر فيها الكثير من خصائص القصة من البيئة الزمانية و المكانية والأشخاص.

من المقامة نلحظ قدرة بديع الزمان على إثارة روح الفكاهة حيث

1- بدأها بوصف فكه مرح للحمام وما حدث فيه 0
2- المخاصمة بين الرجلين وكل منهما يدعى أمام صاحب الحمام أن الرأس له 0
3- بطل المقامة متحير وقد تلطخ رأسه بالطين وصاحب الحمام يطلب منه أن يقول الحق وابن هشام يقسم أن الرأس رأسه ، وتنتهى المحاورة الضاحكة باتهام صاحب الحمام لعيسى بن هشام بأنه شاهد زور 0
4- فجر السخرية والتهكم باعتماده على سوء الفهم فى الحوار بين ابن هشام والحمامى
أثر البيئة فى المقامات يتضح فى


1- السفر فى قافلة - (2) - انتشار الحمامات العامة - (3) – استخادم الطين فى النظافة و العلاج -(4)- من صفات الحلاقين الثرثرة و كثرة الكلام - (5) - من الحيوانات التيوس

رثــــــاء الابــــن الــــرومى

المفــــردات :-

- يشفى : يريح × يتعب - يجدى : ينفع - جودا : ابكيا × جفا واجمدا - أودى : هلك ومات - نظيركما : مثلكما(ج) نظراء - توخى : قصد وأصاب – حمام : مصيبه - صبيتى: )م) صبى - طواه : أخفاه × أظهره وأحياه - مزاره : مكان زيارته المراد قبره (ج) مزارات - أنجزت : حققت - المنايا : (م) مَنية وهى الموت - وعيدها : تهديدها- أخلفت : لم تحقق - ألح : دام واستمر - النذف : سيل الدم - أحاله : غيره × ثبته الجادى : الزعفران- در : لؤ لؤ (م) دُرة – نظام : خيط وحبل - عقد : عقده – أُلام : أعاتب- أبدى : أظهر × أخفى- الأسى : الحزن × الفرح- توهم : ظن - سلوه : عزاء وصبر- الوجد : شدة الحزن واللوعة × الفرح - أورى : أكثر إيقاداً وأشعالاً × أطفأ وأخمد - قصد : عمد

الصور البيانية ( الخيالية الجمالية ) :-

(بكاؤكما): استعاره مكنية صور العينين بشخصين يخاطبهما للتشخيص وتوحى بشدة الحزن والألم.
( أودى نظيركما ): تشبيه للتوضيح صور الابن بالعينين ويوحى بهول الفاجعة لفقد الابن
(واسطة العقد ): (استعارة تصريحية) صور الابن بالواسطة ثم حذف المشبه وصرح بالمشبه به للتوضيح . وتوحى بمنزلة الابن وهول الفاجعة بموته .
(طواه الردى ): (استعارة مكنية) صور الموت بإنسان يطوى للتشخيص وتحى بقسوة الموت وقهر الإنسان
(أنجزت المنايا وعيدها ):- (استعاره مكنية) صور المنايا بإنسان ينجز وعيده للتشخيص
(صفرة الجادى وحمرة الورد) : (تشبيهان) للابن بعد المرض بالزعفران فى الصفرة و توحى بسوء الحال وانهيار صحة الابن وانطفاء الشباب والحياة وقبل المرض بالورد فى الحمره للتوضيح وتوحى بفوران الشباب وحيوية الابن .
(تساقط أنفساً تساقط دُر...) : (تشبيه تمثيلى) صور خروج الروح على مراحل بحبات العقد الذى انفرط نظامه للتوضيح وتوحى بمكانة الابن وهول الفاجعة فيه.
(يكونان للأحزان أورى من الزند) : (تشبيه) صور منظر الإبنين فى إثارة الأحزان بالزند فى إشعال النار للتوضيح وهو مستمد من البيئة.
-( دار وحشة) : (كناية عن القبر ، (دار الأنس): (كناية) عن الدنيا وسر الجمال الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه.

المحسنات البديعية :-

* فى البيت الأول (تصريع): بين ( يجدى وعندى ) يعطى جرساً موسيقياً ويحرك الذهن
* الطباق بين :
( قريب وبعيد ) , ( أنجزت وأخلفت ) , ( صفرة وحمرة ) , ( أبدى وأخفى ) , ( دار وحشه ودار الأنس ) يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد
* المقابله بين :
( بعيد على قرب وقريب على بعد ) , ( أنجزت المنايا وعيدها وأخلقت الآمال ما كان من وعد ) يبرز المعنى وتوضحه بالتضاد

ملحوظة

الطباق والمقابلات تبرز عاطفة الشاعر ولوعته حين وجد الموت صادقا بينما الآمال كاذبة وحين وجد قبر ابنه قريبا لكن لقاءه بعيد0
* مزج الشاعر فى قصيدته بين أسلوبين :أسلوب عاطفى يتفجع فيه على ابنه والأسلوب الوصفى الذى يحاول تأكيد التفجع من خلال بعض الصفات التى يصف بها ابنه ،ويصور موته ، وأحزان الأب عليه .والقصيدة مليئة بالصور البلاغية.


الأساليب الإنشائية :-

- (جودا ): أمر للتمنى والتحسر
- (كيف اختار واسطة العقد ): استفهام غرضه التعجب والتحسر
-( يالك من نفس ): نداء غرضه التعجب والتحسر
- (محمد ): نداء غضه التحسر وإظهار الحزن و الأسى وحذفت أداته للقرب
- بقية الأساليب خبرية للتقرير والتحسر وإظهار الحزن واللوعة

أساليب القصر والتوكيد :-

1- (فقد اودى) : مؤكد بقد وهو تعليل لما قبله
2- (لقد أنجزت فيه المنايا وعيدها) : مؤكد باللام وقد وفيه قصر بالتقديم والتأخير للتوكيد والتخصيص -3- (ألح عليه النزف): قصر بالتقديم والتأخير
4-(إنى لأخفى) : -5- (إنى بدار الأنس): أسلوب مؤكد بإن و اللام
6- (من غير ما قصد ): بما الزائدة


ملحوظة

-( بناء الفعل أُلام للمجهول) : دليل على كثرة اللائمين وعدم اهتمام الشاعر بهم
- (إنى لأخفى قبل أضعاف ما أبدى ): حذف مكملات الجملة ( إيجاز بحذف المفعول ) للعموم وأصل الكلام ( إنى لأخفى منك أضعاف ما أبديه)

التعليقــــات :-

- النص من الرثاء الذاتى لأن الشاعر يرثى أحد أبناءه والدافع إليه كان تشخيصاً لا لرهبة ولا لرغبة وتميز الرثاء بقوة العاطفة وصدق التعبير
- العاطفة المسيطرة على الشاعر الحزن واللوعة والألم لفقد الابن واستحالة العذاء عنه.

خصائص أسلوب الشاعر :-

1- سهولة الألفاظ ووضوح العبارة وبعدها عن الغموض
2- وضوح المعانى وترتيب الأفكار وتسلسلها - 3- عمق المعانى
4- قوة العاطفة -5- الزهد فى الحسنات البديعية -6- روعة التصوير
7- التنوع فى الأساليب بين الخبر والإنشاء

أثـــر البيئــــة :-

1- التحلى بالعقود والزينة -2- زيارة الموتى -3- من النباتات الورد والزعفران
4- استخدام الزند فى إشعال النار -5- وجود اللائمين




منـــاجاة فـــي الغــــربة
المفــــردات :-
- شجن : حزن (ج) أشجان وشجون - جفا : خاصم و بعد وقطع - الوسن : النوم × اليقظة - لواعجه : حبه الشديد و لاعج - يا ويلتاه : يا حسرتى - جوانحه : ضلوعه المراد صدره (م)جانحة - الأطلال : آثار الديار بعد تهدمها المراد الذكريات (م)طلل .- مرتهن : أسير × حر و طليق - أرق : أسهد ومنع من النوم- الظلماء : الظلمه والظلام . -عاكفة : منتشرة ومقيمة - ورقاء : حمامه (ج) وُرق- شفها : أضعفها وأنحلها - أيكتها : الشجرة التى تقف عليها (ج) أُيك - يهفو : يتمايل ويتحرك × يسكن - يا : حرف تنبيه - ظعنوا : رحلوا × أقاموا - الكرام: (م) كريم وهو الأصيل السهل × اللئام والسفلة - رُب : حرف جر يفيد الكثرة - أفردته : أبعدته- ينشدها : يلقى عليها - جنى الزمن : جمع الثمر أو ارتكب الجرائم - التعلل : التسلى والعزاء- نديم: رفيق (ج) ندماء - مسكن : كل ما يسكن إليه الإنسان المراد الزوجة

الصـــور البيــــانية

-(عادة شجن) : (استعاره مكنية) صور الشجن بانسان يعود للتشخيص وتوحى بالحزن
-(أجفان) : (مجاز مرسل) عن العين علاقته الجزئية
-(الشوق يفضحه) : (استعارة مكنية) صور الشوق بإنسان يفضح للتشخيص
-(الأطلال) : (استعارة تصريحية) صور الذكريات بالأطلال وحذف المشبه وصرح بالمشبه به وتوحى بكثرة الذكريات
-(الظلماء عاكفة) : (استعارة مكنية) صور الظلماء بإنسان عاكف مقيم.توحى بانتشار الظلام والحزن
-(تشكو فوق أيكتها) : (استعارة مكنية) صور الورقاء بإنسان يشكو للتشخيص وتوحى بالحزن والألم
-(تحفظون عهوداً ): (استعارة مكنية) صور العهود بأشياء مادية تحفظ للتجسيم
-(عادكم عيد) : (استعارة مكنية) صور العين بإنسان يعود للتشخيص
-( جنى الزمن ): (استعارة مكنية) صور الزمن بإنسان يجنى للتشخيص

المحسنــات البديعيــة .

* التصريع فى البيت الأول بين ( شجن - وسن ) :- يعطى جرساً موسيقياً
الطباق بين :-
* ( غريب وعاده ) –( يخفى ويفضح ) – ( السر والعلن ) – ( ارتياح وأشكو )
* ( أجالس وظعنوا ) – ( عيد وحزن ) يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
الجناس الناقص بين :-
* ( جفا وأجفان ) – ( أرق وورقاء ) – ( عادكم وعيد ) – ( كأس وسكن ) يعطى جرساً موسيقياً ويطرب الأذن ويحرك الذهن .


الأســـاليب الإنشـــائية :-

-(هل تذكرون) : استفهام غرضه التمنى .
-(يا ويلتاه) : نداء للتحسر وإظهار اللوعة والحزن
-(أيبقى فى جوانحه) : استفهام غرضه التمنى والتحسر
-(هل أجالس) : استفهام غرضه التمنى
-(تحفظون عهوداً) استفهام غرضه التمنى
-(بم التعلل) : استفهام غرضه النفى والتحسر

أساليب التوكيد والقصر :-

-(جفا أجفانه الوسن) :- أسلوب قصر بالتقديم والتأخير للتوكيد والتخصيص
-(أيبقى فى جوانحه فؤاده) – (بالأطلال مرتهن) :- أسلوب قصر بالتقديم والـتأخير للتوكيد والتخصيص
-(قد شفها) : مؤكد بقد - (قد تساوى): مؤكد بقد
-(إن الكرام بحفظ العهد) : أسلوب مؤكد بإن وهو تعليل لما قبله

من صور الإطناب :-

* أكثر الشاعر الإطناب بالاعتراض .
مثل ( لديه ) , ( إذ شفني ) : تفيد المشاركة الوجدانية بين الشاعر والحمامة
( من ذكركم ): إطناب بالاعتراض للتعليل والتوضيح

التعليقـــــــات:-

5- العاطفة المسيطرة على الشاع هى عاطفة الحزن والألم للبعد عن الوطن
6- تحققت فى الأبيات الوحدة العضوية حيث إن الأبيات تدور حول موضوع واحد وهو الشوق والحنين إلى الوطن كما أن الجو النفسى المسيطر على الشاعر واحد فى جميع الأبيات وهو الحزن وجاءت الأفكار واضحة ومترابطة .


خصائص أسلوب الشاعر :-

1- سهولة الألفاظ ووضوح العبارة -2- وضوح الأفكار وتسلسلها
3- روعة التصوير -4- الزهد فى المحسنات البديعية
5- مغرم بالجمل الاعتراضية -6- التنوع فى الأساليب بين الخبر والإنشاء
7- التأثر بشعراء المشرق من أمثال المتنبى




أثـــــر البيئــــة
واضح فى :
أ- جمال الطبيعة فى الأندلس وامتزاج الشعراء بها
ب- كثرة الفتن والسائس فى قصور الحكام
ج- تاثر شعراء الأندلس بشعراء المشرق
د- انتشار الأشجار والطيور مثل الورقاء

جنــة الحســـن.


الصور الجمالية( الألوان البيانية)

- ( أضحت من الحسن جنة ) تشبيه ):حيث صور مصر بالجنة و هو تشبية فاتر إلا أن الاقتباس من القراَن الكريم فى (زرابيها مبثوثة والنمارق )أضفى على التعبير شيئا من الجمال
- (يجمع الفضل شملهم): (كناية): عن نسبة الفضل للمصرين حيث أطلق الكلام وأراد لازم معناة . و كلمة الفضل توحى بالزيادة فى كل صفة نبيلة والتعبير منتزع من الواقع البيئة الغوية و يوحى بالطمأنينة و الرحة و الود ، ويجوز (س0م) للتشخيص صور الفضل إنسانا يجمع .
- (مجالسهم حدائق ): (تشبيه بليغ) حيث صور المجالس بالحدائق و بوحى كثرة العلم و المعرفة وحذف وجه الشبه لتذهب النفس فى تفسيره كل مذهب.
- (فثم عهود بننا و مواثق ...........) تشبيه ضمنى) حيث و صف الوفاء بالعهود بالعطر الذى يسرقه النسيم و لم يوفق فى هذا التصوير لاختلاف الجوالنفسى بين جمال العطور وقبح السرقة , ( تشبيه فى البيت الرابع والخامس )
- (لاتذكروها للنسيم): (س.م) صور النسيم بإنسان يذكر له للتشخيص وهو أسلوب إنشائى نوعه نهى للنصح و الإرشاد.
- (أمثالها منى نفحة الروض) : (تشبيه) صورالعهود بالنفحة و العطر للتجسيم و يوحى بجمال العهود .
- (إنة سارق ): (تشبه) النسيم بالسارق للتشخيص و يجوز أن يكون (س.م) حيث صور النسيم بإنسان يسرق و لم يوفق فى هذه الصورة لاختلاف الجو النفسى بين قبح السرقة وجمال العطور .
-(يحرك وحدى طائر ) – ( يبعث شجوى بارق ) : (س. م) صور الوجد والشجو بأشياء مادية تحرك للتجسيم و توحى بشدة الشوق و الحنين والحزن.
-(عندى من الآداب مؤنس) : (س.م) صور الآداب بشخص يؤنسه للتشخيص و توحى بكثرة الذكريات و جمالها .


المحسنات البديعية :-

- طباق بين أرحل – شائق ) (الدجنة – بارق ) طباق السلب بين ( أفارق – ليس يفاق ) يوضح المعنى و يبره بالتضاد .
- حسن التقسيم فى: الأبيات السادس (إلى كم جفونى .... ) السابع (فى كل يوم..... ) الثامن : (يحرك وجدى .......) يعطى جرساً موسيقياً و يحرك الزهن .
- مراعاة النظير بين: ( جنة – زرابيها – نمارق )( النسيم- نفحة – الروض ) ( جفونى – الدموع ) ( قلبى – خافق ) ( الأراكة – طائر) وهى تؤكد المعنى وتحرك الزهن و تجذب الانتباة .

الأساليب الانشائية :-

-( أأرحل من مصر ): استفهام غرضة التعجب و التحسر
- (فأى مكان .) : استفهام غرضة النفى وهو تعليل لما قبله
- (كيف و قد أضخت ) : استفهام غرضة التعجب
-( أسكان مصر) : نداء لإظهار الحب و التعظيم و استخدام الهمزه للدالة على القرب
- (إلى كم جفونى ): استفهام للتعجب و التحسر
- (حتام قلبى) : استفهام للتعجب و التحسر

أساليب التوكيد :-

-(قد أضحت) : مؤكد بقد - (إنه سارق) : مؤكد بإن و فيه تعليل لما قبله
-(أقسم ما فارقت) :مؤكد بالقسم
- و من وسائل التوكيد (الإطناب) فى: ( زرابى – نمارق ) ( عهود – مواثق ) ( إلى كم– حتام) ( يحرك وجدى – يبعث شجوى ) إطناب بالترادف للتوكيد

من وسائل التوكيد أساليب القصر فى :

(أ)- القصر بالتقديم و التأخير فى
1- ( مكان لى شائق ) - 2- مجالهممما حووه حدائق
3- إنه لأمثالها من نفحة الروض سارق -4- ( جفونى بالدموع قر يحة)( قلبى بالتفرق خافق ) -5- ( يحرك وجدى طائر ) (يبعث شجوى بارق )
(ب)- القصر بالنفى و الاستثناء فى :
( ما فارقت ........ إلا ......... ) للتوكيد و التخصيص





التعليق

*مناسبة النص :
تعرض الشاعر لمفارقة و طنه فأثارت فية الغربة مشاعر الحنين إلى الوطن فراح يتأمل فى الاغتراب وأثارة و يظهر موقفة منه و يصوغها فى هذه التحربة .

*خصائص اسلوب البهاء زهير(وهو يمثل اتجاه الرقة)
1- عدم الاهتمام بالزخارف اللفظية و المحسنات البديعية-2- الميل إلى البساطة فى التعبير -3- الاقتباس من القران الكريم-4- تتفاوت الصور بين القوة و الضعف
5- قوة العاطفة - 6- التنوع فى الأساليب بين الخبر و الإنشاء
7- بعض صوره مستوحى من الروح المصرية.
*دلاله تكرار(الإنشاء) الاستهام فى الأبيات (م0ج)
ليدل على عظمة الجمال و مدى تأثيرة على الشاعر كما يعبر الاستفهام التكرر عن الحيرة و الفلق التى يعانى منها الشاعر المغترب
*عكست تجربة الشاعر و ألفاظة و و عباراتة بيئتة التى عاش فيها حيث
1- يشيع الاقتباس من القراَن الكريم
2- بعض الصور منتزع من الروح المصرية
3- جمال طبيعة مصر و حسن معاشرة أهلها و ارتباط المصرين بأوطانهم

مثلت لغة الشاعر عصره و بيئته :

و يتضح ذلك في الاقتباس القرآني في البيت الثاني سورة الغاشية (ونمارقُ مصفوفةٌ وزرابىُّ مبثوثةٌ) ، وأدباء ذلك العصر كانوا مغرمين بالاقتباس و التضمين ، كما أن اجتماع الشمل في قوله : [يجمع الفضل شملهم] منتزع من واقع البيئة المصرية ؛ ليعبر عن السعادة والراحة و الود .

وصف الشاعر مصر والمصريين في هذه الأبيات:

وصف مصر بالجمال و بأنها ساحرة ذات جاذبية، فهي جنة الله في الأرض التي بها كل وسائل الراحة .
- أما أهلها فبالوفاء و الأخلاق الفاضلة وجمال المعاشرة و مجالسهم تحفل بالحديث عن العلم والأدب كأنها حدائق غنّاء.
تشير هذه الأبيات (1 - 3)إلى خصيصتين من خصائص الشخصية المصرية،.
- الخصيصة الأولى هي : تعلق المصريين بوطنهم، وحرصهم على البقاء فيه، وكراهية الاغتراب عنه، ويظهر ذلك في البيتين : الأول والثاني.
-الخصيصة الثانية هي : الروح الطيبة السمحة التي تربط بين أبناء مصر، حيث يظلون على الوفاء لها عند اغترابهم عنها، يربطهم بها ما تزودوا به من الآداب والفضائل المصرية. التي تؤنسهم في هذه الغربة، ويظهر ذلك في البيت الثالث .


العاطفة المسيطرة على الشاعر في الأبيـات السابقة

- العاطفة المسيطرة على الشاعر : عاطفة الحب الشديد للوطن الممتزجة بالحزن القاتل على فراقه ، و الأمل المرجو في العودة إليها مرة أخرى وقد اختار من الألفاظ ما يدل على هذه العواطف ويعبر عنها بصدق.


شـكـوى أسـيـر
المفـــــردات
عصىَّ الدمعِ : ممتنع × طيِّع - شيمتُك : خلقك (ج) شِيَم - للهوَى : للحب (ج) أهواء ـــ نهى (ج) نواه - أمر : (ج) أوامر - بّلَى : حرف جواب للإثبات - لوْعة : حُرقة من الشوق(ج) لوع – يذاع : ينشر × يستر- أضْواني : ضمني وخيم على - بسطتُ : مددت ونشرت × قبضت - أذللتُ دمْعاً : أخضعته - خلائِقه : صفاته (م) خَلِيقة - الكِبْر : العزة والكبرياء×التواضع - تكادُ : تقرب - جوانحي : ضلوعي (م) جانحة - أذكتْها : زادتها اشتعالاً × أطفأتها وأخمدتها - الصبابةُ : حرارة الشوق – الفكْر(ج( الأفكار - معلِّلتى: يا من تمنينني وملهيتى - بالوصْل : باللقاء × هجر ، قطيعة - دونه : قبله × بعده - ظمآنًا : عطشانا ج ظِماء مؤنثها : ظَمْأَى- القطْر : المطر (م) قطرة – الوفاء : الإخلاص × الغدر والخيانة - آنسةٌ : فتاة جميلة لم تتزوج بعد (ج) أَوانِس وآنِسات - الحي : القبيلة (ج) أحْياء - الغدْر : عدم الوفاء ، الخيانة - وقورٌ : رزينة عاقلة ×هوجاء -(ج) وقُر - ريعانُ الصِّبا : نضارة الشباب ×الشيخوخة - يستفزُّها : يُثيرها - تأرنُ : تنشط × تكسل وتفتر- المُهر : ولد الحصان (ج) أَمْهَار ، مِهَار- تُسائلُنى : تحاورني - نُكْر : جهْل × علم، معرفة - شاءتْ : أرادت و رغبت ×رفضت وأبت – كثْر : كثيرون - تتعنتي : تتشددي ، تتصلبي × تتساهلي - خبْر : خبرة ،معرفة ،علم- أزرَى بك الدهرُ : استهانَ بك وأصابَك (و المقصود : غيَّر أحوالك) - معاذَ الله : أعوذُ بالله وألجأُ إليه - مسلَك : طريق (ج) مسالك- للبِلَى : للفناء والعجز - جسْر : قنطرة ، معبر (ج) جسور ، أجْسُر.

الصور البيانية ( الخيالية الجمالية )

[عَصِىَّ الدَّمعِ] : (استعارة مكنية): تصور الدمع بالإنسان العاصي ، وسر جمالها التشخيص وتوحي بالعزة وضبط النفس.
[أما للِهوَى نهىٌ عليكَ ولا أمْرُ ؟ ] : (استعارة مكنية): تصور الهوى إنسانا يأمر وينهي وسر جمالها التشخيص ، وهي صورة توحي بعزة وقدرة الشاعر على التحكّم في نفسه.
[الليلُ أضواني] استعارة مكنية): صور الليل بإنسان يضمه للتشخيص ، وهي توحي بقوة الحب ومدى المعاناة .
[بسطت يَدَ الهَوَى] : (استعارة مكنية): تصور الهوى إنسانًا له يد ، وتوحي بقوة العاطفة والاستسلام لسلطان الحب.
[وأذللتُ دمعاً من خلائقِه الكِبْرُ] : (استعارة مكنية): تصور الدمع إنساناً ذليلاً بعد الكبرياء وسر جمالها التشخيص ، وتوحي بقوة العاطفة وعزة النفس.
[أذكتها الصبابة والفكر] : (استعارة مكنية تصور الصبابة والفكر وقودا يزيد النار اشتعالا وسر جمالها التجسيم ووتوحى بشدة الحب وقوة العاطفة.
[جوانحي] : (مجاز مرسل): عن الصدر علاقته " الجزئية وسر الجمال الإيجاز والدقة فى اختيار العلاقة.
[والموتُ دونَهُ] كناية): عن دوام الهجر وتوحى بالألم والمعاناة.
[مت ظمآن ] تشبيه ضمني): حيث صور المحروم من الوصل بالظمآن المحروم من الماء وسر جماله التوضيح.
[ وريعان الصبا يستفزها ] (استعارة مكنية): فقد صور ريعان الصبا بإنسان يستفز وسر جمالها التشخيص وتوحى بالجمال والإعجاب بالنفس .
[فتأْرنُ أحياناً كما يأرَنُ المُهْرُ] تشبيه تمثيلى): حيث صور المحبوبة بالمهر في نشاطها واندفاعها في حيويتها ، وهي صورة توحي بسرعهة تقلب المحبوبة.
[وشاءَ لها الهوَى] : (استعارة مكنية): حيث صور اللهوى بإنسان له مشيئة ، وسر جمالها التشخيص، وهي توحي بسيطرة حبها على قلبه.
[أزرَى بك الدهُر] : (استعارة مكنية): تصور الدهر إنسانا يستهين به وسر جمالها التشخيص وتوحي بسوء حاله .
[للأحزانِ مَسْـــــلكٌ ] : (استعارة مكنية): فقد صور الأحزان بشخص يسلك طريقا وسر جمالها التشخيص وتوحى بالحزن .
[الهَوى للبلَى جسْرٌ] : صورة مركبة (خيال مركب أو متداخل ) من (التشبيه): فى (الهوى جسر )حيث صور الهوى بالجسر للتجسيم، ومن (الاستعارة المكنية): فى ( للبلى جسر )حيث صور البلى بإنسان يعبر الجسر وسر جمالهاالتشخيص وتوحى بأثر الحب.

المحسنات البديعية :-

بين شطرى البيت الأول [000000الصَّبْرُ - 0000 أمْرُ] : تصريع يعطي جرسا موسيقيا يطرب الأذن .
الطباق بين (نهىٌ – أمْرُ) ،(يذاع - سر) ،( أذللتُ – الكِبْرُ)، (ظمأنا ، القطر)،(الوفاءِ – الغَدْرُ)، (وقُور – يستفزُّها)، (عَليمَةٌ ـ وَنكْرٌ)،( تسألى ، خبر). يوضح المعنى ويبرزه بالتضاد.






الأساليب الإنشائية :-

[أما للِهوَى نهىٌ عليكَ ولا أمْرُ ؟ ] : استفهام، غرضه : التعجب
[مُعَلِّلتِي] : منادى حذف منه حرف النداء وهو (يا) للدلالة على شدة قربها من قلبه، ويجوز أن يكون خبريا للتقرير وفيه إيجاز بحذف المبتدأ للاهتمام بالخبر وأصل الكلام( هى معللتى).
[مَنْ أنتَ ؟] : استفهام للاستغراب والتجاهل والسخرية.
[وهَلْ بِفَتًى مِثْلِى على حَالهِ نُكْرُ ؟] :استفهام للنفي .
[: أيُّهُم؟] :استفهام لإثارة الغيرة وزيادة الشوق.

ومن الأسلوب الخبرى لفظا الإنشائى معنى:-

[لا نزل القطر] غرضه الدعاء على العاشقين ولم يوفق فى هذا التعبير لأنه يدل على الأنانية وهى من الصفات الذميمة.

باقى الأساليب خبرية للتقرير والتحسر والوصف .


من أساليب التوكيد والقصر:-

القصـــر بالتقــديموالتـأخير فـى
[لا يُذَاعُ له سِرُّ]، { من خلائقِه الكِبْرُ} ، [أذكتها الصبابة والفكر] ، [وشاءَ لها الهوَى] ، [ عندك بى خبر ] ، [أزرَى بك الدهُر] ، [ولكـن الهوى للبِلى جـسْــــرُ]
للتوكيد والتخصيص.
[بل أنتِ لا الدهرُ] : أسلوب قصرباستخدامالعطف بـ { بل } و { لا } يفيد التوكيد وتخصيص
[شيمتُكَ الصَّبْرُ ] : أسلوب قصر بتعريف المبتدأ و الخبر للتوكيد والتخصيص.
[ لقد أزرى بك الدهر بعدنا]أسلوب توكيد باستخدام(اللام وقد )للتوكيد على سوء حاله
[وهَلْ بِفَتًى مِثْلِى على حَالهِ نُكْرُ ؟] مؤكد بحرف الجر الزائد

الإطنـــــــاب .

الترادف : بين (أنا مشتاق ،عندى لوعة ) للتوكيد
الاحتراس : فى ( فى بعض الوفاء مذلة ) ، ( أحيانا ) ،(وهى عليمة)،( معاذ الله)
التعليق:-
*وصف الشاعر محبوبته بـ ( الغدر والوقار والرزانة وسرعة التقلب والجمال والحيوية) ووصف نفسه بـ ( الوفاء الصبر والتحكم فى عواطفه وضبط النفس)
ملامح شخصية الشاعر .
1 – له مركز اجتماعي يدعوه إلى كتمان عواطفه.
2 – يمتاز بالوفاء ويتحمل ما يجلبه له من المذلة.
3- أديب موهوب وشاعر مطبوع

ملامح البيئة في النص
.
1 – مراعاةالأمراءللمركز الاجتماعي وكتمان العواطف .
2 – أصالة الأمراء من بنى حمدان ومقدرتهم الأدبية ولا سيما في الشعر.
3 – من حيوانات البيئة (المُهرُ)
4- البيئة صحراوية تعتمد على ماء المطر

خصائص أسلوب الشاعر :-

1- سهولة الألفاظ ووضوح العبارة -2- وضوح الأفكار وتسلسلها
3- روعة التصوير وجودة الخيال -4- الزهد فى المحسنات البديعية
5- التنوع فى الأساليب بين الخبر والإنشاء -6- قوة العاطفة



بطـــــولة صــــلاح الـــــدين


المفـــــردات :-

الظبى : (م) ظبة وهو حد السيف- النقع : غبار المعركة - ساء : قبح- زرق : (م) أزرق - الأسنة : (م) سنان وهو نصل الرمح - الكريهة : الحرب × السلام (ج) كرائه - غضب : (م) غاضب وهو الثائر الهائج- معنم: مكسب (ج) مغانم× معزم - الطلا : (م) طلاء وطيلة وهى الأعناق - ألفت : تعودت- غدا : أصبح - جوادك : فرسك (ج) جياد - يحمحم: يصدر صوتا أقل من الصهيل(تردد صوت الفرس فى حلقه) - يوسف : المراد صلاح الدين - الحظوظ : محظ وهو النصيب- يعصم: يحمى × يبيح ويضيع ويفرط- أحق : أولى -لا برحت : لا زالت واستمرت - عقبان م)عقاب وهى الطيور الجوارح - المنية : الموت(ج)منايا - حومم) حائم وحائمة وهو الذى يدور بالمكان - يعفون: يترفعون × يطمعون ويشتهون - الوغى : الحرب × السلام.





الصـــور الجمـــالية :-

- (طلعت عليهم بالصباح من الظبى) : (استعارة مكنية):للتجسيم صور الصباح بشىء مادى يطلع به توحى بالقوة و(الصباح من الظبى)كناية): عن كثرة السيوف وقوة لمعانها
-( ليل من النقع مظلم): (تشبيه): صور النقع مظلم للتوضيح ويوحى بكثرة الغبار والجيش والحركة.
- (زرق الألسنة أنجم): (تشبيه): صور الألسنة بالنجوم للتوضيح وتوحى بجودة السيوف ولمعانها
- (أسد .....عقبان )- (استعارة تصريحية): صور الجنود بالأسد والعقبان ثم حذف المشبه وصرح بالمشبه به للتوضيح وتوحى بالمبالغة والحماسة والقوة فى القتال.
- (الكريهة ): (كناية) عن موصوف وهى الحرب
- (ظباهم تتكلم) : (استعارة مكنية): صور الظبى بأشخاص تتكلم للتشخيص وتوحى بكثرة القتلى والدماء والدمار.
- (من نقع جيشك قد عموا ): (كناية): عن كثرة الجيش والحركة والغبار.
- (الحظوظ تقسم) : (استعارة مكنية): صور الحظوظ بأشياء مادية تقسم للتجسيم

المحسنات البديعية :-

الطباق بين :-
( الصبا ح– ليل ) , ( يعفون – المغانم) , ( سكوتا – تتكلم)
طباق السلب بين :-
( يعصم– ما يعصم) يوضح المعنى ويبرزه بالتضاد )
* التورية فى :-
(يوسف) المعنى القريب غير المقصود (يوسف عليه السلام) والمعنى البعيد المقصود (صلاح الدين) تحرك الذهن وتجذب الانتباه.

أساليب التوكيد والقصر :-

-( ليس لهم إلا الفوارس) : أسلوب قصر بالنفى والاستثناء للتوكي والتخصيص
- (ظباهم فى الطلى تتكلم): قصر بالتقديموالتأخير للتوكيد والتخصيص
- (لانهم من نقع جيشك قد عموا) : مؤكد باللام وقد هو تعليل لما قبله
- (لاشىء بعد الله غيرك) : أسلوب قصر بالنفى والاستثناء للتوكيد والتخصيص

تعليقات النص :-

1- العاطفة المسيطرة على الشاعر هى عاطفة الحب لصلاح الدين والإعجاب ببطولاته ممزوجة بكراهية الأعداء
2- الشاعر اقتبس من القران الكريم فى قوله ( فساء صبح المنذرين ) , ( ما يعصمالكفار عنك حصونهم)
وتأثر بالشعر القديم فى (الظبى – النقع – زرق الأسنه – أسد الكريهة – الطلى – يحمم)
3- يعفون عن كسب المغانم... : تضمين لشعر عنترة
4- تقاد لك الأبطال : تضمين لشعر المتنبى
** اقتباس من القران والتضمين من الشعر يزيد من إيحاء الكلمة بما يستثيره فى النفس من معاني تراثية راسخة


ما وجه للشاعر من مآخذ وعيوب :-

* أسد الكريهة وعقبان المنية : عابوا عليه هذه الصورة لأن وصف الجند بالأسود والعقبان وصف دارج فأصبح أقرب للحقيقة منه إلى المجاز
* ذكر العقبان بعد الأسد : وهى أضعف ترتب عليه إضعاف المعنى وأرى أن الشاعر أفاد التنويع وليس الترتيب
* من نقع جيشك قد عموا : عابو على الشاعر هذه الكناية بسبب المبالغة لأن الغبار لا يعمى ولكن يحجب الرؤية لزمن محدود والعمى صفه لازمة لصاحبها وأرى أنها مبالغة مقبولة تبرز عاطفة الكره والبغض للأعداء.

غــــرض النـــص الظــــاهر :-

* هو المديح : ولكنه يدخل فى إطار الشعر الحماسى
- لأن مدح صلاح الدين وأمثاله من الأبطال يختلف عن مدح غيرهم من الحكام الذين يغدقون الأموال على الشعراء لنيل المديح والثناء أما الإشادة ببطولات صلاح الدين فكانت مطلبا لشعب مصر والشعوب الإسلامية فى زمن الشاعر حيث أصبح صلاح الدين رمزا للخلاص مما تعانيه الشعوب من الهزائم والتخاذل والضعف.

فى الموازنة بين كلام الأسلحة وسكوت الجند إيحاءات منها :-

- فى سكوت الجند دلائل الصبر وفى الصبر دلائل القوة
- وكلام المقاتلين فثرثرة تعوض جانب الضعف والخوف فى النفس ليقوى الجندى على المواجهة
- أما كلام الأسلحة فدمار ودماء

اعتبر النقاد تجربة الشاعر فى نصه أصيلة صادقة

- لأن ابن سناء الملك عاش عن قرب مع صلاح الدين وشاهد بطولاته فانفعل وتأثر بها وعبر عنها بصدق ، كما أن مدح صلاح الدين وأمثاله من الأبطال يختلف عن مدح غيرهممن الحكامالذين يغدقون الأموال على الشعراء لنيل المدح والثناء
*يميل الشاعر فى قصيدته إلى استخدام الكلمات الدالة على المبالغة
- غضب ، حوم، الكريهة كلمات لها وقع ودلالة مختلفة حيث تفيد الكثرة والزيادة
*رسم الشاعر صورة تجمع بين النواحي العلمية والنواحي النفسية والخلقية لهذا الجيش
يرسم الشاعر صورة تجمع بين النواحي العملية . كثرة القتل، والنواحي النفسية : الشجاعة والحماسة والنواحي الخلقية: العفة والدفاع عن الحق وهي صفات تصنع النصر.

ج
خصائص أسلوب الشاعر :-

- قوة الألفاظ وجزالة العبارة
- وضوح الأفكار وتسلسلها وعمق المعاني
- تتراوح الصور بين القوة والضعف
- الاقتباس من القران الكريم والتضمين من الشعر القديم
- الزهد فى المحسنات البديعية

الربيــــع الفنــــان

المفـــردات

تنكر : تجحد - الشتاء : (ج) . أشيتة - هشائم: (م). هشيمة : تسلب : تنزع . × تمنح , حسن: (ج). محاسن - الروض : البستان (م) . الروضة - يعمر : يدوم. يخلد × يفنى - سمجت : قبحت . شاهت - نهار : (ج) . أنهار - شابه : خالطه × انفصل عنه- الربا : المرتفعات (م). ربوة - معاش : حياة وكفاح (ج) معاشات - الورى : الناس والخلق , جلى : أ

ثقافتنا من الشفاهية إلى التدوين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مراجعة ليلة الامتحان للغة العربية المرحلة الأولى2011
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هنا نصوص للصف الثالث الاعدادى أجــر الـعـامـلـيـن
» معلومات هامة حول الإقامة و الدراسة بفرنسا
» قانون المحاماة الجزائري.....
» كتاب : التغيرات البيئية جغرافية الزمن الرابع ترجمه دعاشور ود نبيل امبابي
» إصلاح منظومة الأجور بالمغرب يدخل حيز التنفيذ

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة عزبــة زاويــة بلــتان :: قسم التعليم :: الثاتى الثانوى-
انتقل الى: